الجمعة، يونيو 01، 2012

حديث الصمت .


في أطراف المدينة  حيث كنت أنتظرها لتأتي وما هي إلا لحظات ونور وجهها يحاكي نور القمر ويلتقيان في الجمال والهدوء وتنفس المشاعر ، جلسنا وافترشنا التراب ثم تأملنا بعضنا ملياً دون أن ننطق بكلام ، تركنا لأحلامنا مساحة الرسم والتصوير ولمشاعرنا فرصة الحديث الصامت مع بعضها ، ولأحاسيسنا لحظات اللقاء الهامس . تحدثنا صمتاً لبرهة وكأننا لا نجيد النطق ، واستغرق كل منا في النظر إلى وجه الآخر وهي تشيح بوجه الخجل عني حتى لا أمتع ناظري بذلك الجمال المتشح به وجهها البهي ، ثم امتدت يدانا بمشاعر الحب دون مشاعرنا حتى التقتا والتصقتا بعنفوان الحب والغرام . وظللنا جاثيان تحت قطرات  الندى ، في تلك الليلة الفاتنة الجميلة ، التي سرى فيها البدر يرقبنا من خلال ضباب الليل وكأنه يتجسس علينا تجسس الغيران ، فيطل علينا من خلف الغيوم ويحتجب عنا تارة بين الضباب ..
يالها من ليلة رائعة استنشقنا فيها نسمة الحب ورويناها بنسمة الوادي العليلة ، ورذاذ الضباب كأنها تسكن فينا فورة الحب ، وتروي شجيرة الحب وتغرسها في الفؤاد .
 

ردود الأفعال:

0 التعليقات:

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More