السبت، أغسطس 23، 2014

من أجلكِ قلبي يجوب الكون .



قلبي معكِ في كل مكان .. يطير في الفضاء من أجلكِ .
يجوب الكون بحثاً عنكِ ..
أفي الشرقِ أنتِ فقد شرق .. أم في الغرب فقد غرب
يتبع الشمس إلى المغرب ..

أنت الشمس التي أشرقتْ في حياتي وجابتْ سماء كياني
تتبعها مشاعري كلما أشرقتْ تسبح في فلكها معها حتى
تتوارى في خيط الأفول فتبقى تلك الكتلة من المشاعر تهرول
نحو الشرق لتلتقيكِ على آفاقه ، من اجل أن تسير معكِ لتستقر
في الغرب روحاً وفكراً ومشاعراً وأحاسيساً ، تأبى أن تميل إلى الغروب
كأفول الشمس ، بل تبقى مشرقة حتى وهي تغطي وجهها في
غمام الأصيل .

لا تأفلي كما تأفل الشمسُ ، بل إبقِ مشرقةً في سماء بلا آفاق
ولا مغارب ، بلا غيوم ولا شفق ، ولا أقمار ولا كواكب إلاكِ .
بل أنت القمر والنجوم والكواكب المضيئة ، والغيوم والشفق
والأصيل والآفاق اللامنتهية .

ردود الأفعال:

0 التعليقات:

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More