الأربعاء، يونيو 09، 2010

صوت الشوق .

كم أشتاق إليكِ .
وأشتاق إلى أن أذرف دموع الشوق على كتفكِ .أشتاق إلى قراءة حروفكِ ، والإبحار في  معانيكِ .أشتاق إلى كفكِ الطاهرة أن تمسح الدموع التي طالما أهدرتها وذرفتها وأحرقتني حرارتها .
أشتاق إلى همسك . وإلى حرارة أنفاسك .أشتاق إلى نظرة طويلة إلى وجهكِ الجميل ، أستغرق في تأمله ،  في كل لحظاتها أمر على كل جمرة شوق تشتعل في جوفي فأطفئها بالنظر الطويل إلى بدركِ المشرق من بين خصلات شعرك الأسود الناعم  ، كأنه القمر عندمايشق حجاب الغيوم وهي تسير من حوله . 

ردود الأفعال:

0 التعليقات:

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More